یالثارات الحسین

تاریخ : ۱۳٩٢/۱٠/۱۸
الكاتب : کلب الرقیه
تعليقات ()

 

 الحمد لله رب العالمین و صلوات الله على سید الانبیاء والمرسلین محمد المصطفى و عترته الطاهرین و لعنة الله على اعدائهم اجمعین الى یوم الدین. 

وبعد: فاننا و بدافع الولاء العمیق نرفع ایات الشکر الجزیل و المتواصل للمسیرة الملیونیة العظیمة المقدسة و الفریدة فی التاریخ الى کربلاء المقدسة لزیارة الامام الحسین علیه الصلاة والسلام فی (الاربعین) لهذا العام و المنطلقة من اقصى نقاط الارض، وعبر عشرات الدول الاسلامیة و غیرها. 

کما ونخص بالثناء الکبیر الشعب العراقی الابی الصامد _ بکافة مکوناته الدینیة و القومیة_ حیث غطّى هذه المسیرة المقدسة بشتى انواع الامکانات و الحاجات، من الجهات الامنیة و الاطعام و الاکساء و التجهیزات الطبیة و الایواء و التضحیات الشاملة من جمیع الجهات و الاعلام المکثّف الواسع و باللغات المختلفة. 

کما و نرفع شکرنا الجزیل الوافر لکل الذین قاموا بالمسیرات المشابهة و اقاموا هذه الشعیرة المقدسة فی بلادهم فی کافة اصقاع الارض. 

ونسال الله تعالى ان یتقبل ذلک من الجمیع وان یوفقهم لامثالها فی السنوات القادمة بجوامع العافیة والخیر و یقضی حوائجهم و یسهل امورهم و یکونوا من الذین اسعدوا سیدتنا و مولاتنا الصدیقة الکبرى فاطمة الزهراء (صلوات الله علیها) و مرضیین عند سیدنا و مولانا بقیة الله الاعظم المهدی الموعود (صلوات الله علیه و عجّل فی فرجه الشریف).

 

مکتب سماحة المرجع الدینی الکبیر

آیة الله العظمى السید صادق الحسینی الشیرازی (مد ظله)

قم المقدسة
٢١ صفر المظفر ١۴٣۵ هج


الكلمات: مکتب سماحة المرجع الشیرازی یشکر الشعب العراقى الأب, الاربعین
تاریخ : ۱۳٩٢/۱٠/۱
الكاتب : کلب الرقیه
تعليقات ()

إنّ العظماء فی التاریخ لم یولدوا عظماء، وإنّما هم صنعوا العظمة لأنفسهم. فهل بالإمکان أن تکونوا أنتم، وغیرکم من الشباب، عظماء أیضاً؟ الجواب: نعم ممکن.

هذا ما قاله المرجع الدینی سماحة آیة الله العظمى السید صادق الحسینی الشیرازی دام ظله، بجمع من الشباب المؤمن من البحرین الجریح، الذین قاموا بزیارة سماحته فی بیته المکرّم بمدینة قم المقدّسة، یوم الخمیس الموافق لغرّة شهر صفر المظفّر 1435 للهجرة.

 

وقال سماحته:

کل إنسان، وبالأخصّ الشاب، عنده قابلیة العظمة، ولکن هذا الأمر بحاجة إلى ثلاث کلمات، وأیّ واحد منکم، ومن غیرکم، تتحقّق فیه هذه الکلمات بنسبة نجاح جیّدة، فسیکون عظیماً فی التاریخ، وعندما یموت، سوف لا ینقطع عن الدنیا حتى بعد مرور ألف سنة من موته. 

وبیّن سماحته: هذه الکلمات الثلاث، هی:

الأولى: الإخلاص لله تعالى ولأهل البیت صلوات الله علیهم، باعتبار انّ أهل البیت صلوات الله علیهم هم القناة الوحیدة بین الله وعباده، وهم الطریق الوحید إلى الله تعالى. ویعنی الإخلاص هو أن یکون أمل الإنسان فی کل أموره هو الله تعالى وأهل البیت صلوات الله علیهم. فالذی یعمل لله لا یهمّه إن علم الناس به أو لم یعلموا، فالمهم هو الله تعالى وأهل البیت صلوات الله علیهم. فعلى الإنسان أن ینمّی فی نفسه هذه الروح، أی روح الإخلاص، ویستمر إلى أن یصل إلى أعلى مرتبة فی الإخلاص.

الثانیة: النشاط. فالعظماء فی التاریخ کانوا نشطاء. فیجب على کل إنسان فی کل الأحوال، فی بلده وفی بلد المهجر، وفی السفر والحضر، وفی الدراسة والکسب، غنیاً کان أو فقیراً، وسلیماً أو مریضاً، علیه أن ینمّی روح النشاط فی نفسه، وأن یستفید من یومیات حیاته، کل فی مجاله، فلا یمرّ علیه یوم أو حتى ساعة، یکون فیهما عاطلاً.

الثالثة: الأخلاق. أی الالتزام بحسن الخلق. ففی الحدیث الشریف عن المعصوم صلوات الله علیه : (حسن الخلق قریب من الله تعالى، قریب من الناس، قریب من الجنّة، بعید عن النّار، وسیئ الخلق بعید من الله عزّ وجلّ، بعید من الناس، بعید من الجنّة قریب إلى النار).

على الشاب أن ینمّی روح حسن الخلق فیه، ویتعامل بالأخلاق الحسنة مع الجمیع، وخصوصاً مع سیئ الخلق، سواء کانوا والدیه أو أقاربه أو زملائه أو معارفه. وأن یلتزم بذلک فی السفر والحضر وفی الحسینیة والمسجد، وفی کل مکان، ومع کل من یعیش معهم. فمثلاً أن تسلّم على من لم یسلّم علیک، وأن تحسن إلى من أساء إلیک.

یقول القرآن الکریم: (ادفع بالتی هی أحسن السیئة). وهذا یعنی أن تدفع السیئة بالأحسن ولیس بالحسنى فقط.

وخاطب سماحة المرجع الشیرازی، الضیوف الکرام، مؤکّداً: أنتم إن شاء الله، فی المستقبل القریب، فی البحرین، إذا أصبحتم فی مواقع مسؤولیة، فبحاجة إلى تلک الکلمات الثلاث أکثر.

کما علیکم أن لا تتصارعوا مع بعضکم، ولا أقصد مصارعة الأبدان، بل المصارعة فی الرئاسة وبالمسؤولیة. وأن لا یکون بعضکم ضد بعض، وکونوا یداً واحدة أنتم یاشیعة أهل البیت صلوات الله علیهم، ویاشیعة محمّد وآل محمّد صلى الله علیه وعلیهم أجمعین. فالقرآن الکریم یقول: (ولمن صبر وغفر إنّ ذلک لمن عزم الأمور).

وختم دام ظله حدیثه، بقوله: أسأل الله تعالى أن یفرّج عنکم وعن بقیة المظلومین فی البحرین وفی باقی البلاد، وأن یفرّج عن الشیعة فی کل مکان، خاصّة بالبحرین.

 


الكلمات: اربعین, امام حسین, شیعة
تاریخ : ۱۳٩٢/٧/۱٤
الكاتب : کلب الرقیه
تعليقات ()

 

                   

 

 

مشاهدة صورة فی الحجم الأصلی فی إقرأ المزید


الكلمات: التطبیر, شعئر الحسینیه, فتاوی العلماء و مراجع الامه
تاریخ : ۱۳٩٢/٦/٢٦
الكاتب : کلب الرقیه
تعليقات ()
تاریخ : ۱۳٩٢/٦/۱٩
الكاتب : کلب الرقیه
تعليقات ()

     

                             


الكلمات: یالثارات الحسین, النسخه العربیه
تاریخ : ۱۳٩٢/٥/۱۳
الكاتب : کلب الرقیه
تعليقات ()

آن الأوان کی نکشف للشعوب زیف الظَّلَمة ونبید الظُّلْمة.

- یا لها من أمة لم تشهد جنازة نبیها ثم انقضت على بیت ابنته ولطمتها وکسرت ظلعها واسقطت جنینها!!
- کل الأنبیاء والملائکة والأولیاء والأمم السالفة عرفت حق فاطمة .. إلا هذه الأمة!
- فلیهاجمونا ولیحاربونا فسیبقى صوتنا یقول: (لعن الله ظالمیک یا فاطمة)!
- عندما یقع الظلم باسم الدین وتصبح مفاهیم الأمر الواقع منهجیة تناقلها الأجیال.. فلا بد حینها من فضح المؤامرة ومدبریها!
- من الذی قال بأن الوحدة تعنی السکوت على الجرائم التی وقعت على الزهراء ؟!
- ما ذنبنا نحن؟ نحن المظلومون فما بالکم لا تدینون الظالمین؟!
- نعم.. نلعن الظلمة کما لعنهم الله ورسوله! فما من قداسة لمن لا یستحق القداسة!
- کیف لنا أن نتناسى ما جرى على الزهراء؟! إذن فلینس کل مظلوم ظلامته ولیتخل کل صاحب فضیة عن قضیته!
- ألیست مآسینا الحاضرة قد جاءت على انقاض یوم لطموا فیه الزهراء واقتحموا دارها وأحرقوه؟!
- إدانتنا لظالمی الزهراء هی إدانة لمنهجهم وموقفهم وکل ما آتانا منم وهذا یقتلع جذور مشاکلنا الحالیة.
- لقد صنعوا للأمة أبطالا ورموزا هم فی واقعهم شرار خلق الله!
- ألیس (صدام) فی نظر البعض بطلا مجاهداً؟! فکذلک ظالموا الزهراء جعلوا فی ما مضى!
- لماذا توعد الإمام الجواد الظالمین وأقسم على إحراقهما؟
- لماذا یعطى الله لمن یقول مرة واحدة (اللهم إلعن الجبت والطاغوت) سبعین ألف حسنة ویمحو عنه سبعین ألف سنة ویرفعه سبعین ألف درجة؟!

بقیة إقرأ المزید

 


الكلمات: أیها العالم: لن نسکت ولا والله لن تذهب دماء الزه, یالثارات الحسین(النسخه العربیه), یالثارات الحسین


مقالات الأخيرة
   
 
الهم عجل لولیک الفرج