أیها العالم: لن نسکت.. ولا والله لن تذهب دماء الزهراء (ع) هدراً !!

بعد ما کشف عن بصرة؛ نظر إبراهیم فی جانب العرش نورا عظیما، فقال: (إلهی وسیدی ما هذا النور)؟ أتاه الجواب: (یا إبراهیم.. هذا نور محمد صفوتی)!
سأل إبراهیم ثانیة: (إلهى وسیدی أرى نورا إلى جانبه)؟ فأتاه الجواب: (یا إبراهیم.. هذا نور علی ناصر دینی)!
سأل إبراهیم ثالثة: (إلهی وسیدی أرى نورا ثالثا یلی النورین)؟ فأتاه الجواب: (یا إبراهیم.. هذا نور فاطمة تلی أباها وبعلها... هذا نوری أفضله على جمیع الأنبیاء)!
عرف إبراهیم علیه الصلاة والسلام حق فاطمة، وأدرک أنها حجة علیه، فأقر بالإیمان بها والولایة لها. عندها کافأه الله، بتکامل نبوته، ویصعوده رتبة الإمامة، وتفضیله على سائر الأنبیاء ما عدا خاتمهم صلى الله علیه وآله... ذلک لأنه عرف حق فاطمة!
وبعد أزمان؛ یأتی ذلک الرسول الخاتم، سید الأنام: لیزیح الستار عن جزء من السر المکنون، فیقف ذات یوم معلنا: (خلق نور فاطمة قبل أن تخلق الأرض والسماء... خلقها الله عز وجل من نوره قبل أن یخلق آدم... ما تکاملت النبوة لنبی حتى اقر بفضلها ومحبتها... أنا وعلى وفاطمة والحسن والحسین کنا فی سرادق العرش، نسبح الله، فسبحت الملائکة بتسبیحنا قبل أن یخلق الله عز وجل آدم أمر الملائکة أن یسجدوا له ولم یؤمروا بالسجود إلا لأجلنا)!.
وذات یوم: یأتی النبی نداء من رب السماء: یا أحمد! لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علی لما خلقتک، ولولا فاطمة لما خلقتکما)!
وعندما یجتمع النبی بأهل بیته، تحت کساء یمانی، لتبدأ مراسیم تشریف إلهی عظیم، ستتناقله الأجیال جیلا بعد جیل، وستختزنه القلوب قبل العقول، وستردده الألسن فی کل مجلس ومحفل طلبا لنزول الرحمة.. فی تلک الأثناء؛ یشرق الوحی من رب الأرباب صادعا: (یا ملائکتی ویا سکان سماواتی.. وعزتی وجلالی إنی ما خلقت سماء مبنیة ولا أرضاً مدحیة ولا قمرا منیرا ولا شمسا مضیئة ولا فلکا یدور ولا بحرا یجری ولا فلکا یسری إلا فی محبة هؤلاء الخمسة الذین هم تحت الکساء)!
ویتوجه أمین الله جبرائیل بالسؤال کی تسجّل الإجابة فی تاریخ الخلود: (یا رب.. ومن تحت الکساء)؟ فیجیئه جواب العلی الأعلى: (هم أهل بیت النبوة، ومعدن الرسالة؛ هم فاطمة وأبوها ویعلها وبنوها)!
ویقسم الجلیل رب العالمین على نفسه بنفسه؛ ویرسلها إلى صفیته وحبیبته، قاطعا عهدا على ذاته، معلنا: (یا فاطمة! وعزتی وجلالی! وارتفاع مکانی! لقد آلیت على نفسی من قیل أن أخلق السماوات والأرض بألفی عام أن لا أعذب محبیک ومحبی عترتک بالنار)!
فهی المحور وعلة الإیجاد، وهی قطب الأکوان وسیدة الإنس والجان، وهی سبیل النجاة. (على معرفتها دارت القرون الأولى) کما قال صادق الآل صلوات الله وسلامه علیه. هی التی لیس یدانیها أحد، ولا یتقدم علیها أحد، سوى أبیها (صلى الله علیه وآله). أما بعلها فهو کفءٌ، یماثلها فی الدرجة والفضل، وإما بنوها فهی سیدتهم وحجة علیهم، إذ یقول مولانا العسکری صلوات الله وسلامه علیه: (نحن حجج الله على الخلق.. وفاطمة أمنا حجة علینا)!
تحت ولایتها ملکوت السماوات والأرض، ومنها ظهر الوجود، وبیدها صنعته، فقد صدر عن حضرة القدس بیان فیه: (هی فاطمة! وبنورها ظهر الوجود من الفاتحة إلى الخاتمة)!

الأنبیاء والأولیاء، والصالحون والأتقیاء، والملائکة وسکان السماوات، وأهل القرون التی خلت، والأقوام التی مضت، کلهم عرفوا حق فاطمة! وأدرکوا من تکون فاطمة! وعلموا کیف تحفظ فاطمة!

أما هذه الأمة!!
فما عسى المرء أن یقول؟! وما عساه أن یعبّر؟! وکیف له أن ینطق ویصوّر؟! أتراه یتحدث عن الانقلاب والتهدید والوعید؟! أم تراه یتکلم عن (وإن) وإضرام النار؟! أم عن اقتحام الدار؟! أم عن (المسمار) ؟! أم عن الصفعة واللکزة؟! أم عن الضلع والکسرة؟! أم عن (آذیتنا) وبیت الأحزان؟! أم عن یوم الشهادة والأذان؟
ویلها! ما فعلت هذه الأمة ببنت نبیها؟! ویحها! کیف أقدمت على ما أقدمت علیه بحقها؟!
من قبل؛ کان رسول رب العالمین قد کشف عما سیحدث، إذ تقاطرت الدموع - اللآلئ - من عینیه الشریفتین وقال: (وأما ابنتی فاطمة فإنها سیدة نساء العالمین من الأولین والآخرین، وهی بضعة منی، وهی نور عینی، وهی ثمرة فؤادی، وهی روحی التی بین جنبی، وهی الحوراء الإنسیة، متى قامت فی محرابها بین یدی ربه أجل جلاله ظهر نورها لملائکة السماء کما یظهر نور الکواکب لأهل الأرض، ویقول الله عزوجل لملائکته: (یا ملائکتی ویا سکان سماواتیّ! انظروا إلى أمتی فاطمة سیدة نساء إمائی، قائمة بین یدی، ترتعد فرائصها من خیفتی، وقد أقبلت بقلبها على عبادتی، أشهدکم أنی قد آمنت شیعتها من النار)!
وإنی کلما رأیتها؛ ذکرت ما یصنع بها بعدی، کأنی بها وقد دخل الذل بیتها! وانتهکت حرمتها! وغصب حقها! ومنعت إرثها! وکسر جنبها! وأسقطت جنینها وهی تنادی: (یا محمداه)!! فلا تجاب! وتستغیث فلا تغاث! فلا تزال بعدی محزونة مکروبة باکیة، تتذکر انقطاع الوحی عن بیتها مرة، وتتذکر فراقی أخرى، وتستوحش إذا جنها اللیل لفقد صوتی الذی کانت تستمع إلیه إذا تهجدت بالقرآن، ثم ترى نفسها ذلیلة بعدما کانت فی أیام أبیها عزیزة!
فتکون أول من یلحقنی من أهل بیتی، فتقدم على محزونة مکروبة مغمومة مغصوبة مقتولة! فأقول عند ذلک: اللهم العن من ظلمها! وعاقب من غصبها! وذلل من اذلها! وخلّد فی نارک من ضرب جنبها حتى ألقت ولدها! فتقول الملائکة عند ذلک: آمین رب العالمین.
وفی یوم من الأیام؛ استذکر حفید الزهراء ما جرى على أمه. کان الرضا صلوات الله علیه جالسا؛ فجاء ابنه الجواد صلوات الله علیه و هو ابن أربع سنین، فجلس، وبینما هما کذلک، وإذا بالجواد یضرب بیده على الأرض، ویرفع رأسه على السماء حزینا!
سأله أبوه الإمام: (بنفسی أنت.. لم طال فکرک)؟ فاجاب ابنه الإمام: (فی ما صنع بأمی فاطمة! أما والله لأخرجنّهما ثم لأحرقنّهما ثم لأذرینّهما ثم لأنسفنهما... فی الیم نسفاً)!
بکى الرضا مما قاله ابنه الجواد، فاستدناه وقبّل ما بین عینیه وقال له: (أنت لها.. أنت لها)! أی الإمامة!
فما الذی جرى حتى تتوقد نفسا الإمامین الرضا والجواد نارا؟! وما الذی وقع حتى تولد هذا الموقف الحاد والعنیف تجاه قوم السقیفة؟! هل کان لمجرد (اختلاف) أو (قضیة شخصیة) کما یصوره بعض علماء العامة؟! أم کان لوقوع مصیبة عظمى حرّفت من مسار دین الله وبدلته وانتهکت حرمته؟!

فلنترک الإجابة للتاریخ.
استشهد رسول الله (صلى الله علیه وآله) مسموما، وأسرع القوم إلى السقیفة لاهثین، وجرى ما جرى بتخطیط مسبق لإزاحة الخلیفة الشرعی عن منصبه، وإقامة نظام الانقلاب السیاسی وتم ذلک بینما کانت الزهراء علیها الصلاة والسلام مفجوعة بمصابها بوالدها، وبینما کان صنوه أمیر المؤمنین علی علیه الصلاة والسلام مشغولا بتغسیله وتکفینه ودفنه والصلاة علیه.
یالها من أمة! لم تشهد حتى جنازة نبیها!! إذ لم یصلِّ على الرسول إلا خلیفته وأهل بیته ونفر قلیل من أصحابه یتقدمهم الخلص الحواریون. أما أولئک فقد کانوا مشغولین بالتکالب على سلطان الدنیا، فترکوا رسول الله مسجى، وانصرفوا إلى إرساء حکومتهم غیر الشرعیة، وکان تبریرهم فی ذلک؛ أنهم وجدوا - حسب اجتهادهم المزعوم - أن تنصیب الخلیفة أولى من دفن الرسول، لأنه (من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میتة جاهلیة)! وخشیوا من أن یموت واحد من الناس فی تلک الأثناء، أی ما بین وفاة الرسول وتنصیب الخلیفة، فیکون قد مات میتة جاهلیة!!
وبعد ماتم لهم ما أرادوا: بویع الحاکم الانقلابی الذی جاء إلى مسجد النبی (صلى الله علیه وآله) کالعریس یزفه قومه بالتهلیل والتکبیر! هذا وجثمان رسول الله لم یوارَ بعد!
ورمق الخلیفة الجدید وصاحبه منزل الزهراء بنظرة اللؤم، حیث کان بنوهاشم وزعیمهم الخلیفة الشرعی علی بن أبی طالب صلوات الله وسلامه علیهما فی حال العزاء، وفی حین کان یفترض بالمسلمین أن یتقدموا بواجب التعزیة لآل رسول الله، فإنهم ترکوهم فی مصیبتهم وحدهم، فما اعظمها من مصیبة تبعت مصیبة!
ولم یکتف الانقلابیون بذلک، فقد علموا بأنه إن لم یبایع علی (علیه السلام) والذین معه فإن حکمهم ما زال مهددا بالانهیار، لأنه بنی على أساس إزاحة علی (علیه السلام) ونقض بیعته یوم الغدیر، ومادام علی موجودا فمعنى ذلک أنه سیصبح شوکة فی خاصرتهم.
کان لابد من إجباره على البیعة، بأی شکل کان، وهذا ما دفع الانقلابیین إلى أن یرسلوا إلیه غیر مرّة یطلبون بیعته لإضفاء الشرعیة على نظامهم، لقد جاءوه فی إحداها وقالوا له: (أجب خلیفة رسول الله)! فأجابهم الأمیر (علیه السلام): (لسریع ما کذبتم على رسول الله)!
عندها تبیّن لهم أن أمیر المؤمنین صلوات الله علیه یأبى البیعة، فکان لابد من اتخاذ قرار المواجهة المسلحة، فقام الثانی بإیعاز من الأول بحشد عدد من أنصار النظام، ممن لا یعرفون لرسول الله حرمة، وجلهم من أبناء الزنا وذوات الرایات!
حمل هؤلاء معهم مشاعل من نار، وأحاطوا بمنزل الوحی والرسالة، وجمعوا الحطب حوله مهددین بإحراقه إن لم یخرج أهل البیت للمبایعة والرضوخ للحکم الجدید. هنا ظهرت للانقلابیین مفاجأة لم تکن فی البال، إذ برزت الزهراء صلوات الله وسلامه علیها رمزا للتحدی، وأعلنت رفضها القاطع للنظام الجائر، وقد أثر هذا الأمر فی عدد من المتجمهرین، فعادوا أدراجهم، ولکن ابن صهاک وعدداً من أقرائه السفلة لم یؤثر فیهم الأمر شیئا، فصعدّوا من تهدیدهم بکل جرأة ووقاحة!

یذکر ابن قتیبة وهو من أعاظم علماء السنة فی کتابه (الإمامة والسیاسة) ص 12: (إن أبا بکر رضی الله عنه تفقد قوما تخلفوا عن بیعته عند علی کرم الله وجهه، فبعث إلیهم عمر، فجاء فناداهم وهم فی دار علی فأبوا أن یخرجوا، فدعا بالحطب وقال: والذی نفس عمر بیده لتخرجن أو لأحرقنها على من فیها فقیل له: یا أبا حفص.. إن فیها فاطمة! فقال: وإن!!
فخرجوا فبایعوا إلا علیٌ فإنه زعم أنه قال: حلفت أن لا أخرج ولا أضع ثوبی على عاتقی، حتى اجمع القرآن فوقفت فاطمة علیها السلام على بابها فقالت: لا عهد لی بقوم حضروا أسوأ محضرٍ منکم! ترکتم رسول الله (صلى الله علیه وآله) جنازة بین أیدینا وقطعتم أمرکم بینکم لم تستأمرونا ولم تردوا لنا حقا!
فأتى عمر أبا بکر فقال له: ألا تأخذ هذا المتخلف عنک بالبیعة، فقال أبو بکر لقنفذ وهو مولى له: اِذهب فادع لی علیا، فذهب إلى علی فقال له: ما حاجتک؟! فقال قنفذ: یدعوک خلیفة رسول الله! فقال علی: لسریع ما کذبتم على رسول الله (صلى الله علیه وآله)!
فرجع قنفذ فابلغ الرسالة فبکى أبو بکر طویلا! فقال عمر الثانیة: لا تهمل هذا المتخلف عنک بالبیعة! فقال أبو بکر رضی الله عنه لقنفذ: عد إلیه فقل له: أمیر المؤمنین یدعوک لتبایع! فجاءه قنفذ فأدى ما أمر به، فرفع على صوته فقال: سبحان الله! لقد ادعى ما لیس له!!
فرجع قنفذ فأدى الرسالة، فبکى أبو بکر طویلا! ثم قام عمر فمشى فی جماعة حتى أتوا باب فاطمة، فدقوا الباب فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها: یا أبتِ یا رسول الله ماذا لقینا بعدک من ابن الخطاب وابن أبی قحافة!
فلما سمع القوم صوتها وبکاءها، انصرفوا باکین، وکادت قلوبهم تتصدع وأکبادهم تنفطر، وبقی عمر ومعه قوم فأخرجوا علیا فمضوا به إلى أبی بکر)!!
ولکن ابن قتیبة لا یشرح لنا تفاصیل إخراجهم علیا علی السلام من الدار، وما فعلوه بحق الزهراء (علیها السلام)، ویعرض عنها، ولکن یأبى الله إلا أن یظهر ما جرى على لسان علماء آخرین من أهل السنة لا یقلون اعتبارا عن ابن قتیبة! (المصادر فی ص 14 من هذا العدد).
وهاهو الشهرستانی فی کتابه (الملل والنحل) ینقل عن النظام ما حدث فی ص 83 فیقول: (إن عمر ضرب بطن فاطمة یوم البیعة حتى ألقت الجنین من بطنها! وکان یصیح: احرقوا دارها بمن فیها! وما کان فی الدار غیر علی وفاطمة والحسن والحسین)!!
الله أکبر! هکذا أصبحت دار الرسالة تنتهک وتستباح من ابن صهاک وحثالته! وهکذا تضرب الزهراء صلوات الله علیها ویلقى جنینها! ممّن؟! من قوم یشهدون أن أباها رسول الله وخاتم النبیین!!
هل یتحمل قلبک أیها القارئ مزیدا من التفاصیل؟! خذ هذه.
کانت الزهراء صلوات الله علیها قبل هجوم الانقلابیین خلف الباب، وقد عصبت رأسها بعصابة، ولم یکن علیها خمار، فلما هجم القوم لاذت - بأبی وأمی وروحی - خلف الباب لتستر نفسها عن أولئک السفلة، فعصروها عصرة شدیدة - واویلاه - وکانت حاملا فی شهرها السادس بمحسن (علیه السلام)!
صرخت الزهراء وصاحت: وا محمداه!! ونبت مسمار کان فی الباب فی صدرها فأدماها! ولم تستطع الزهراء المقاومة، فانفرج الباب قلیلا، وعندما بانت یدها صلوات الله علیها، أخرج الملعون بن الملعون سوطه وضربها فسقطت على الأرض! واقتحم أبناء الزنا الدار یقصدون علیا (علیه السلام)، فحاولت بنت النبی منعهم وصدهم وقالت لهم: (أما تتقون الله! تدخلون علیَّ بیتی وتهجمون على داری! یا أبتاه یا رسول الله لبئس ما خلفک ابن الخطاب وابن أبی قحافة)!! فصفعها السافل على وجهها المقدس ولکزها المنحط الوضیع بمقبض السیف على بطنها ورفسها!! وهنا أجهضت جنینها الشهید!!
استنجدت فاطمة صلوات الله علیها بخادمتها فضّة وصاحت: (یا فضة.. إلیک فخذینی وإلى صدرک فاسندینی، والله لقد قتلوا ما فی أحشائی)!! وأسرعت فضة على مولاتها باکیة منتحبة وحملتها إلى الحجرة!
وسمع صراخها واستغاثتها حیدر الکرار، فجاء کاللیث الغضنفر وأخذ بتلابیب ابن صهاک فهزه وصرعه ووجأ أنفه ورقبته وکاد أن یقتله، لولا أن الله تعالى - لحکمته - لم یأذن له، وعندها قال أمیر المؤمنین له: (یابن صهاک! والذی کرم محمدا بالنبوة؛ لولا کتاب من الله سبق، وعهدا عهده إلی رسول الله لقلعت الذی ما بین عینیک)!!
ساعتها صاح ابن صهاک بصوت الجبان ینشد النصرة والإغاثة من القوم، فجاءوه ورأوه تحت قدمی أمیر المؤمنین، فما کان منهم إلا أن ألقوا حبلا فی رقبة ولی الله قاصدین اقتیاده إلى زعیم النظام، وکان الولی قادرا على أن ینسفهم نسفا، (لولا کتاب من الله سبق، وعهد من رسول الله) فطاوعهم صلوات الله علیه!
وارتفعت أصوات النساء الواقفات فی الطریق، وعلت أصوات الرجال بالعویل، والجمیع یبکی لهول المنظرّ! هذا أمیر المؤمنین علی، نفس رسول الله واخوه وصنوه وخلیفته على أمته، یقاد بلا کرامة إلى مجلس النظام الجدید الذی کشف فی أول أیامه عن استبداده وظلمه، ویرى سلمان المحمدی المنظر، فنفظر قلبه من شدته، ویقول باکیا: (أیصنع ذا بهذا؟! والله لو أقسم على الله لا نطبقت هذه على هذه)!! ویعنی سلمان: ایعقل أن یحدث مثل هذا التعدی على خیر خلق الله بعد نبیه؟! والله لو أقسم أمیر المؤمنین على بن أبی طالب على الله ودعاه لانطبقت المدینة على أهلها!
ولکن سلمان رضوان الله علیه لم یر الأمیر یقسم، لأنه (کتاب من الله وعهد من رسوله).
مع صیحات النساء، أفاقت الزهراء وفتحت عینیها المقدستین الذابلتین من شدة البکاء على مصیبة أبیها ومصیبة بعلها ومصیبتها بأبی وأمی: فسألت فضة: (أین علی)؟! فأجابتها: (أخذوه للمسجد)!!
الله أکبر!! ألله أکبر!!
تنهض الزهراء من فراشها والدماء لم تجف بعد، وتتناسى کل آلامها وأوجاعها، والطعنات التی وجهت لها، فتضع خمارها على رأسها، وتخرج من الدار لتنقذ علیا الذی لم یعد له ناصر یومها غیرها!!
وجیء بأبی الحسن صلوات الله علیه إلى مجلس الحکم، فقیل له: بایع ابابکر! فقال (علیه السلام): (لا أبایعکم وأنتم أولى بالبیعة لی)!
فقال له الثانی: إنک لست متروکا حتى تبایع! فنظر إلیه أمیر المؤمنین نظرة ذکرته بما وقع له على یدیه فارتجف من شدتها، وقال الأمیر: (احلب حلبا لک شطره! اشدد له الیوم لیردّه علیک غدا! والله لن أبایعکم والبیعة لی فری رقابکم)!! والمقصود من کلامه (علیه السلام): قم ودبر الأمر لکی یستلم صاحبک زمام السلطة الیوم، حتى یستخلفک علیها فی ما بعد!! وهذا ما وقع فعلا!
فی هذه اللحظات جاءت فاطمة الزهراء، سیدة نساء العالمین، فرأت ما یحدث لبعلها أمیر المؤمنین، فقالت: وا أسفاه علیک یا أبتاه! أو تکل حبیبک أبوا الحسن المؤتمن وأبوا سبطیک الحسن والحسین، ومن ربیته صغیرا وآخیته کبیرا، وأجل أحبائک لدیک، وأحب أصحابک إلیک، أولهم سبقا إلى الإسلام، ومهاجرة إلیک یا خیر الأنام، فها هو یساق فی الأسر کما یقاد البعیر)!!
رمقت الأنظار بنت رسول الله التی أنّت أنّه وهی تقول: (وامحمداه! واحبیباه! وأباه! وا أبا القاسماه! وا أحمداه! واقلة ناصراه! واغوثاه! وا طول کربتاه! وا حزناه! وا مصیبتاه! واسوءَ صباحاه)!
وأجابها الأول: إن صباحک لصباح سوء!!
ووقفت الزهراء على جوار قبر أبیها (صلى الله علیه وآله) وخاطبت القوم قائله: (خلوا ابن عمی، فو الذی بعث محمدا أبی بالحق، إن لم تخلوا عنه لأنشرنّ شعری، ولأضعن قمیص رسول الله على رأسی، وأصرخنّ إلى الله تبارک وتعالى، فما صالح بأکرم على الله من أبی، ولا الناقة بأکرم منی، ولا الفصیل بأکرم على الله من ولدی).
وشاهد من کانوا فی المسجد أساس حیطانه تقتلع من أساسها!! حتى لو أراد رجل أن ینفذ من تحتها لنفذ!! هنا خاطب أمیر المؤمنین الزهراء، ودعاها لأن تعود إلى خدرها المنتهک! وطلب الأمیر من سلمان رضوان الله علیه أن یأخذها ویرافقها (فو الله لو فعلت لتنطبق السماء على الأرض)!!
والتزمت الزهراء بوصیة أبیها وبعلها، ورافقت سلمان إلى الدار، وبینما هی کذلک، یقول سلمان: (رجعت الحیطان حتى صعدت الغیرة من أسفلها، فدخلت فی خیاشیمنا)!!
وسمع الثانی نداءً من الزهراء یقول: (أما والله یا ابن الخطاب! لولا أنی أکره ان یصیب البلاء من لا ذنب له، لعلمت أنی سأقسم على الله ثم أجده سریع الإجابة)! فارتعد الثانی خوفا وفزعا!!
ویبقى أمیر المؤمنین صلوات الله علیه فی المسجد، وقیادیو الانقلاب یحاولون إجباره على البیعة فیأبى، وعندها یقوم الأول بإمرار یده على ید أمیر المؤمنین المقبوضة، ویوهم نفسه والانقلابیین أنه قد بایعه!! وتبدأ أبواق السلطة بإشاعة هذا الأمر فی کل مکان، فیصیح الموجودون: قد بایع علی!! قد بایع علی!!
ویکتب أزلام السلطة بذلک إلى رؤساء القبائل والعشائر، وإلى جیش أسامة بن زید الذی کان فی الشام لقتال الروم، ویذکرون أن علیا (علیه السلام) قد بایع أبابکر! فیستغرب الناس فی بدایة الأمر، لکنهم یقبلون به بعد ما رأوا أنه قد شاع والنتشر حتى توهموا أنها الحقیقة عینها، فیظنون أن الخلیفة الشرعی قد تنازل لخلیفة آخر، وبهذا حصل النظام الجدید على شرعیته وبقى إلى یومنا هذا! لیس بشکله العینی، وإنما بأشکال مختلفة هنا وهناک!!
وبعد هذا؛ هم یلوموننا الآن!
یلوموننا لأننا - حسب دعواهم - ننبش تاریخا قد مضى! یلوموننا لأننا - بزعمهم - نخلق فتنة لا حاجة لنابها! یلوموننا لأننا - فی منطقهم - نستحضر قضایا عفا عنها الزمن لنؤجج بها نار الشقاق! یتهموننا ویرشقوننا بوابل من السهام بدعوى أننا نمزق وحدة الأمة!
کل هذا لأننا أبینا أن نسکت على تلک الجرائم التی ارتکبت بحق الزهراء صلوات الله وسلامه علیها ولم نتناساها، وأبینا إلا أن نکشف مظلومیة البتول وندافع عن حقها ونفضح أعداءها، أعداء الله ورسوله. وصرنا بذلک؛ مثیری الفتن ومؤججی نار التعصب وممزقی شمل الأمة!
فلیکن! فإنما موقفنا یستتبع موقف الزهراء صلوات الله وسلامه علیها، التی کانت فی نظر الزمرة الحاکمة الظالمة، مصدر شق عصا الطاعة والتألیب على خرق الجماعة؟
إن الزهراء صلوات الله وسلامه علیها؛ بمواقفها الشجاعة وکلماتها الإبائیة؛ ترد على هؤلاء الذین یزعقون الیوم، ویرموننا بصنوف التهم. إنها رفضت التنازل عن حق أو إلغاء مبدأ فی سبیل وحدة وهمیة، کان یمکن لها أن تسکت وترضى، وکان یمکن لبعلها أن یبایع ویقبل، حرصا على (الوحدة) التی تشدق بها أهل السقیفة کما یتشدق بها الجهلاء هذه الأیام. إلا أنهما صلوات الله علیهما سجلا درسا علّم الأجیال أن الوحدة لا تعنی الرضوخ للظلم، أو السکوت عن الحق، أو إمضاء الباطل، أو القبول بالأمر الواقع. فما هذه بوحدة حقیقیة، إنما هی وحدة وهمیة هلامیة بنیت على أرضیة هشة، هی أرضیة المصالح الدنیئة.
نحن نتساءل: هذا الزخم الهائل من النصوص، الواردة عن أهل بیت الوحی والعصمة صلوات الله علیهم فی التبرؤ من الظالمین ولعنهما، ألا یدلل على حقیقة ما؟! ألا یکشف عن أن الله تعالى بنص المعصوم، یدعونا لأن نفضح هذین وننال منهما لما ارتکباه بحق الزهراء والعترة؟! ألیس الله أعرف بمصلحة الأمة منا؟! ولو کان فی السکوت والتغاضی والتواری مصلحة لکان قد قررها الشارع المقدس، ولکن الشارع أمرنا بأن نستمر فی منهجیة التبری، الذی هو رکیزة من رکائز الدین، بغیرها لا یستقیم.
إنهم یقولون: هذه قضایا قد انتهت ولا داعی لذکرها الآن! والمطلوب منا أن ننظر إلى المستقبل وأن نحرص على الوحدة مع الفریق الآخر الذی یعتقد بهذین ویجلهما ویقدسهما!
ونحن نقول: إن هذه القضایا لم تنته! فنحن الیوم، بما نعیشه من فرقة، وبما نتجرعه من آلام الظلم والجور من السلاطین والحکام، وبما نراه من مظاهر الفساد والإفساد، إنما جاء على خلفیة ذلک الیوم الذی ظلمت فیه الزهراء صلوات الله وسلامه علیها، واستبیحت حرمتها، وأزیح بعلها عن الخلافة الشرعیة، ولو کان کل ذلک لم یقع، لکنا الآن فی نعیم، نعیش تحت ظل حکم آل محمد صلى الله علیهم أجمعین، لا جور ولا ظلم ولا استبداد ولا أباطیل ولا تخاریف ولا رجعیة ولا جهل!!
إن آثار السقیفة وإسقاطاتها لم تنته، وهی باقیة إلى الیوم، وهاهی الأمة تعیش فی خبط ومآسی بسببها، ولو أردنا تغییر حالنا فیتوجب علینا أن نقتلع رمزیة الانقلابیین من الأذهان، حتى لا تکون هذه الرمزیة سببا فی استمرار انتهاج المنهج الذی خطوه لنا، والذی تدفع الأمة - بسبب انقیادها له - ثمنا باهظا أوقعها فی ما وقعت فیه الآن.
یؤکد سماحة المرجع الدینی الأعلى الإمام الشیرازی دام ظله الوارف فی کتابه (من فقه الزهراء علیها السلام - الجزء الثالث - المجلد رقم 123 من موسوعة الفقه الکبرى) على ضرورة بیان مظلومیة الزهراء وأهل البیت علیهم السلام والنیل من أعدائهم، وهو یرد على من یعتبرون ذلک إشغالا للأمة فی الفتنة واستحضارا لأحقاد قد مضت، فیقول حفظه الله: (یجب إحیاء ظلامة السیدة الزهراء علیها الصلاة والسلام حتى تکون على مر الأیام غضة طریة لا یعفی علیها الزمن کمصیبة سید الشهداء علیه الصلاة والسلام.. لا یقال: ذلک تاریخ قد انقضى! لأنه یقال: التاریخ هو الذی یصنع المستقل، والحاضر تاریخ المستقبل، ومن لا تاریخ له لا جذور له، ولذلک ذکر الله تعالى فی کتابه الحکیم قصة هابیل وقابیل، وغیرها من القصص. قال سبحانه: (لقد کان فی قصصهم عبرة لأولی الألباب). ولذلک سجلت علیها السلام ظلامتها بقولها: (ونصبر منکم على مثل حز المدى ووخز السنان فی الحشا). ولذلک کان (نفس المهموم لنا المغتم لظلمنا تسبیح وهمه لأمرنا عبادة) ولذلک ورد: (من أبکى أو بکى أو تباکى وجبت له الجنة)... فالدعوة إلى إلغاء التاریخ تعد عند العقلاء سفاهة وجهلا إن لم تعد مخططا خبیثا لقطع الأمة عن جذورها لیسهل للمستعمر ابتلاعها... فلماذا نسمع همسات من هنا وأصوات من هنالک تنادی بطمس أهم ملامح التاریخ وأهم منعطف تاریخی وأهم محور فی معادلة الصراع الکبرى بین قوى الجاهلیة والإیمان، حیث تقول الآیة القرآنیة الشریفة: (أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابکم)؟!!
ولعل أبلغ رد على هؤلاء الانهزامیین التراجعین، الذین یریدون منا أن نسکت على جرائم الظالمین بحق آل بیت النبوة علیهم الصلاة والسلام، هو ما کتبه سماحة آیة الله السید مرتضى الشیرازی دام ظله فی کتابه (فی السجن.. کانت مقالات) وهو الکتاب الذی ألفه فی زنزانته عندما سجنوه ظلما وعذبوه جورا!!
یقول السید المرتضى بعد عرضه لعدد من النصوص الواردة عن الأئمة المعصومین علیهم الصلاة والسلام فی أهمیة وضرورة لعن الجبت والطاغوت وأعداء أهل البیت علیهم السلام: (وربما تعتری الکثیرین حالة حیرة بل تعجب واستغراب، بل ومضات ریب وشک، وربما تطفح على السنة بعضهم تساؤلات، او تنعکس عبر اقلامهم علامات استفهام حقیقی أو استنکاری: أفهل یعقل ذلک؟ أهل یمکن أن یعطی الله لمن یقول کل یوم مرة واحدة: (اللهم العن الجبت والطاغوت)، سبعین ألف حسنة ویمحوعنه سبعین ألف سیئة ویرفع له سبعین ألف درجة؟!
أهل یمکن أن یعطی الله لمن قرأ زیارة عاشوراء: مئة ملیون درجة؟ وما معنى ذلک؟                                                           

/ 20 نظر / 90 بازدید
نمایش نظرات قبلی
س امیری

سلام. وظیفه ام بود که حضرت عالی را لینک کنم بنده را با نام طهورا در وبلاگ نسخه عربی لینک کنیو و اطلاع دهید سپاسگزارم که به وبلاگ بنده سر میزنید

مدیر وبلاگ اهالی بهشت و جهنّم

سلام علیکم چرا لینک ما در نسخۀ عربی وبلاگ شما وجود ندارد ؟

مدیر وبلاگ اهالی بهشت و جهنّم

سلام علیکم دلایلی دارد که برخی از آنها عبارتند از : نظر مدیر وبلگ در مورد تعدلد لینک های تبادلی تغییر کرده است و در تعداد لینک هایی که تبادل می شود محدودیت در تعداد وجود دارد و همان یک تبادلی که با یالثارات الحسین شده است کافی است. از طرفی هم کاربرانی که از وبلاگ اهالی بهشت و جهنّم به نسخۀ فارسی وبلاگ شما مراجعه می کنند می توانند دربارۀ نسخۀ عربی وبلاگ شما اطلاعی بدست بیاورند و به آن مراجعه کنند. (با توجه به توضیحاتی که در مورد نسخۀ عربی در وبلاگ شما داده شده) بنابراین از نظر مدیر دیگر نیازی به درج لینک نسخۀ عربی نیست.

برده ولی آزاد

فکر به اینکه دیگران چرا از من برترند را جز در نادانی خود نمی توان جست. [گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل] سلام آرزوی روزی خوب برای پایانی بهتر برایتان دارم [گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل][گل] باید گرفته شود تا که قدر دانسته شود قدر جاده هموار به چشم نابینا دانسته شود موفق باشید همراه همیشگی امیدوارم روزی به خود بودن افتخار شود نه دیگران شدن. پیشاپیش ممنون از حضورتون

بهترین کسب درآمد اینترنتی

آیا به فکر کسب درآمد از اینترنت بوده اید؟ آيا سايت و وبلاگی داريد ؟ آيا از کسب درآمد های کم اینترنتی خسته شده ايد ؟ آيا به دنبال راهي جديد براي کسب درآمد های بیشتر از اينترنت هستيد ؟ فصل جديدي از کسب درآمد های مطمئن اینترنتی را با ما تجربه کنید... درآمد هاي واقعی اینترنتی در انتظار شماست , کافيست کد ما را در سايت خود قرار داده و از کسب درآمد از اينترنت نهايت لذت را ببريد... پرداخت روزانه و حداقل مبلغ حساب کاربری شما برای درخواست برداشت 1000 تومان (دارای کد های مخصوص بازدهی بیشتر درآمد)

همرنگ آسمون

سلام خدمت دوست عزیز! امید وارم حالتون خوب باشه، دیگه به ما سر نمی زنید!! راستی شما در وب جدید من با آدرسhttp://yaaliparastoo.mihanblog.com لینک شدید!! ممنون میشم لینک کنید!

adel

سلام شما لینک شدید ما را با عنوان نوای جنون محمودعیدانیان لینک کنید

شارژآل

با عرض سلام و وقت بخیر همکار گرامی؛ شما به عنوان یکی از دارندگان 500وبلاگ برتر مد نظر شرکت ما مبنی بر ایجاد فروشگاه کارت شارژ انتخاب شده اید. این شرکت یکی از بزرگترین شرکت های فروش کارت شارژ در اینترنت می باشد که با دعوت از وبلاگ نویسان کوشا و با پشتکار و در اختیار گذاشتن یک فروشگاه کارت شارژ مستقل به مدیران وبلاگ ها این امکان را فراهم می آورد که با فروش هر کارت شارژ در سود فروش آن ها سهیم باشند.قابل ذکر است که تمامی کارت شارژ های موجود در این شرکت در اختیار شما قرار می گیرد و شما با فروش هر کارت شارژ در فروشگاه خود می توانید اقدام به کسب درآمد نمایید. جهت اطلاعات بیشتر و همچنین مشاهده یک فروشگاه تست هر چه زودتر به سایت ما مراجعه فرمایید. با آرزوی موفقیت و شاد کامی از خداوند منان برای شما.