یاشیعة محمّد وآل محمّد کونوا یداً واحدة

إنّ العظماء فی التاریخ لم یولدوا عظماء، وإنّما هم صنعوا العظمة لأنفسهم. فهل بالإمکان أن تکونوا أنتم، وغیرکم من الشباب، عظماء أیضاً؟ الجواب: نعم ممکن.

هذا ما قاله المرجع الدینی سماحة آیة الله العظمى السید صادق الحسینی الشیرازی دام ظله، بجمع من الشباب المؤمن من البحرین الجریح، الذین قاموا بزیارة سماحته فی بیته المکرّم بمدینة قم المقدّسة، یوم الخمیس الموافق لغرّة شهر صفر المظفّر 1435 للهجرة.

 

وقال سماحته:

کل إنسان، وبالأخصّ الشاب، عنده قابلیة العظمة، ولکن هذا الأمر بحاجة إلى ثلاث کلمات، وأیّ واحد منکم، ومن غیرکم، تتحقّق فیه هذه الکلمات بنسبة نجاح جیّدة، فسیکون عظیماً فی التاریخ، وعندما یموت، سوف لا ینقطع عن الدنیا حتى بعد مرور ألف سنة من موته. 

وبیّن سماحته: هذه الکلمات الثلاث، هی:

الأولى: الإخلاص لله تعالى ولأهل البیت صلوات الله علیهم، باعتبار انّ أهل البیت صلوات الله علیهم هم القناة الوحیدة بین الله وعباده، وهم الطریق الوحید إلى الله تعالى. ویعنی الإخلاص هو أن یکون أمل الإنسان فی کل أموره هو الله تعالى وأهل البیت صلوات الله علیهم. فالذی یعمل لله لا یهمّه إن علم الناس به أو لم یعلموا، فالمهم هو الله تعالى وأهل البیت صلوات الله علیهم. فعلى الإنسان أن ینمّی فی نفسه هذه الروح، أی روح الإخلاص، ویستمر إلى أن یصل إلى أعلى مرتبة فی الإخلاص.

الثانیة: النشاط. فالعظماء فی التاریخ کانوا نشطاء. فیجب على کل إنسان فی کل الأحوال، فی بلده وفی بلد المهجر، وفی السفر والحضر، وفی الدراسة والکسب، غنیاً کان أو فقیراً، وسلیماً أو مریضاً، علیه أن ینمّی روح النشاط فی نفسه، وأن یستفید من یومیات حیاته، کل فی مجاله، فلا یمرّ علیه یوم أو حتى ساعة، یکون فیهما عاطلاً.

الثالثة: الأخلاق. أی الالتزام بحسن الخلق. ففی الحدیث الشریف عن المعصوم صلوات الله علیه : (حسن الخلق قریب من الله تعالى، قریب من الناس، قریب من الجنّة، بعید عن النّار، وسیئ الخلق بعید من الله عزّ وجلّ، بعید من الناس، بعید من الجنّة قریب إلى النار).

على الشاب أن ینمّی روح حسن الخلق فیه، ویتعامل بالأخلاق الحسنة مع الجمیع، وخصوصاً مع سیئ الخلق، سواء کانوا والدیه أو أقاربه أو زملائه أو معارفه. وأن یلتزم بذلک فی السفر والحضر وفی الحسینیة والمسجد، وفی کل مکان، ومع کل من یعیش معهم. فمثلاً أن تسلّم على من لم یسلّم علیک، وأن تحسن إلى من أساء إلیک.

یقول القرآن الکریم: (ادفع بالتی هی أحسن السیئة). وهذا یعنی أن تدفع السیئة بالأحسن ولیس بالحسنى فقط.

وخاطب سماحة المرجع الشیرازی، الضیوف الکرام، مؤکّداً: أنتم إن شاء الله، فی المستقبل القریب، فی البحرین، إذا أصبحتم فی مواقع مسؤولیة، فبحاجة إلى تلک الکلمات الثلاث أکثر.

کما علیکم أن لا تتصارعوا مع بعضکم، ولا أقصد مصارعة الأبدان، بل المصارعة فی الرئاسة وبالمسؤولیة. وأن لا یکون بعضکم ضد بعض، وکونوا یداً واحدة أنتم یاشیعة أهل البیت صلوات الله علیهم، ویاشیعة محمّد وآل محمّد صلى الله علیه وعلیهم أجمعین. فالقرآن الکریم یقول: (ولمن صبر وغفر إنّ ذلک لمن عزم الأمور).

وختم دام ظله حدیثه، بقوله: أسأل الله تعالى أن یفرّج عنکم وعن بقیة المظلومین فی البحرین وفی باقی البلاد، وأن یفرّج عن الشیعة فی کل مکان، خاصّة بالبحرین.

 

/ 0 نظر / 43 بازدید